كتبنا pdf كتبنا pdf

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

تحميل كتاب الراهب الذي باع سيارته الفيراري pdf روبين شارما

كتاب “الراهب الذي باع سيارته الفيراري” يروي قصة خيالية من تأليف الكاتب روبن شارما وتدور فكرتها حول شخص محامي اسمه (جوليان ‏مانتل) وكان لامعا ومميزا في مجال عمله ، وكان رجلا ثريا تمتع بكل ترف الحياة وزخرفها ، فكان يملك ‏القصور والطائرات الخاصة والمال وكانت له سيارة حمراء فيراري ، وكان يعيش في نعيم وحياة ندر أن ‏يعيشها أحد
 لكن أسلوب معيشته المفتقر إلى التوازن أدى به إلى أزمة قلبية كادت أن تودي بحياته في إحدى قاعات ‏المحاكم حين كان يؤدي مرافعة في إحدى القضايا‏
 هذه الأزمة الخطيرة التي مرت به جعلته يبحث عن أجوبة لأسئلة كثيرة في حياته ، وانطلق في رحلة بحث إلى ‏حضارة قديمة بعد ان تخلى عن ممتلكاته و باع سيارته الفيراري
 ركز روبن شارما في هذا الكتاب على تطوير الذات وإحلال السلام بين الروح والجسد ،كما وجمع فنون ‏الحكمة التي تطور من الذات وتجعل الشخص يرى الحياة من منظور صحيح وهاديء بعيداً عن الضجيج ‏الروحي الذي يجعل الانسان يغفل عن الاستمتاع بحياته . ووضعها بأسلوب قصصي ممتع‏


نبذة عن الكتاب

اسم الكتاب : الراهب الذي باع سيارته الفيراري
اسم المؤلف : روبن شارما

كتاب تنمية ذاتية كُتِب على هيئة رواية عن قصة محامي ناجح يسقط ارضا اثر ازمة قلبية في جلسة مرافعة. في آخر الأيام تبدلت أحوال جوليان مانتل إلى ذلك الشخص الذي يطنب لساعات في قاعة المحكمة دون أن يستطيع أن يغير من مسار قضية موكله شيئا !. لقد كان محاميا لامعا يملك كل ما يتمناه أي شخص , يلبس بذلات ايطالية لا يقل السعر الواحدة منها عن ثلاثة آلاف من الدولارات و يرتاد أرقى المقاهي الليلية بصحبة الفاتنات.
في ثوان معدودة حسمت الأزمة القلبية الأمر. وكأنها نتيجة للانفلات الاجتماعي والعاطفي والروحاني الذي كان يعيشه مانتل في آخر الأيام. ذلك الانفلات الذي بدأ فقط بهوس بالعمل إلى ساعات متأخرة من الليل سعيا لحل القضايا الواردة لمكتبه. نهاية إلى المادية التي كان يغرق بها نفسه والتي تتجلى أبرز صورها في سياقة ليلية متهورة لشخصه المخمور بصحبة فريق – لا يقل شغبا عنه – اسماه ” فريق التدمير” !
يقرر جوليان أن يترك المحاماه ويختفي بعدها لثلاث سنوات. عاد جوليان شابا يافعا بشكل فاجأ رفيق مهنته القديم جون , عاد مليئا بالسلام الداخلي , خاليا من التجاعيد , ومن عينيه يشع بريق بشكل جعل من جون لا يصدق نفسه انه امام صديقه القديم الذي رآه آخر مرة وهو مضطرب متعب.
في هذا الكتاب يسرد جوليان رحلته إلى جبال الهمالايا ولقاؤه بالمعلم كريشنا , الذي يشاركه نفس الماضي الأليم ومهنة المحاماة , فقرر أن يترك كل شئ خلفه. علمه كريشنا ألا يندم على ماضيه أيا كان , فالماضي هو أفضل معلم للبشر. كثيرة هي اسرار الحياة الجميلة التي تعلمها جوليان من المعلم كريشنا , لكنه – اي جوليان – لن ينسى بالتأكيد أفضل ما دلّه عليه كريشنا وهو عالم السيفانا.
وفي هجرة صعبة تكبد فيها جوليان عناء التسلق إلى حيث العالم الجديد. تتغير الوجوه ويطل عليه أكبر الرهبان هناك خبرة وسنا , المعلم رامان , ولفترة يظل يتلقى الدروس حول سر الحياة الجميلة. كانت البداية بقصة من المعلم رامان في غاية البساطة تتحدث عن مصارع سومو , وساعة ذهبية ومنارة شاهقة , وازهار صفراء ندية وماسات في حديقة غناء. ويردف بعدها المعلم رامان قائلا : ” اياك ان تتجاهل قوة البساطة ” وكأنه يقول ان رموز هذه القصة الصغيرة بها أسرار الحياة يا جوليان.



التعليقات



اذا اعجبك موقعنا فاشترك معنا ليصلكم كل جديد ادخل ايميلك فى المربع المقابل لتتحصل على كل جديد

إتصل بنا